جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


نظام الأسد..العدو الأخف ضرراً من "داعش"؟

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام نظام الأسد..العدو الأخف ضرراً من "داعش"؟

مُساهمة من طرف In The Zone في الأحد أغسطس 24, 2014 7:02 pm

نظام الأسد..العدو الأخف ضرراً من "داعش"؟
خطر "الدولة الإسلامية" لم يلق بظلاله على المأساة السورية فحسب بل جعل بعض السوريين يعتبر نظام الأسد أخف الضررين، فيما تراجع الغرب عن الضغط على الأسد وعن مطالبته له بالتنحي، بل إنه قد يجد نفسه مضطرا للتعاون معه ضد "داعش".
تتواصل الحرب في سوريا منذ أكثر من ثلاثة أعوام، وتستمر معها المأساة الإنسانية، إذ تجاوز عدد القتلى 190 ألف شخص علاوة على تدمير العديد من المدن والمناطق.
لكن مع تقدم ما يعرف بـ"تنظيم الدولة الإسلامية" في العراق، تراجع الاهتمام بالوضع السوري، على الرغم من أن التنظيم ينشط ايضا في سوريا، و تحديدا في محافظة الرقة.
بالنسبة للرئيس السوري بشار الأسد أنه لا يفرق بين أعدائه، فجميع من يقاتلونه و يسعون لقلب نظام حكمه هم في نظره "إرهابيون" و هم من يقومون بالمذابح في حق الشعب السوري، كما قال في أكثر من مناسبة.
و كان الأسد قد أطلق في عام 2012 سراح مئات الإسلاميين ومعظمهم من قادة جماعات سلفية، و هو الأمر الذي أعتبره الخبراء بمثابة خطة من قبل نظام الأسد لتعزيز المخاوف من سيطرة الإسلاميين على سوريا إذا ما سقط نظام حكم الأسد، على إعتبار أن البديل سيكون أسوأ من نظام الأسد. بالنسبة للسورين وللغرب ايضا.
"داعش" ليس له صديق
كشف الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند عن حصول المعارضة السورية، غير الجهادية الإسلامية، على سلاح من فرنسا قبل أشهر قليلة، لكن هذا لا يمنع أن القوى المعتدلة المعارضة للنظام السوري في موقف صعب، إذ يتعين عليها النضال على جبهتين في آن واحد: ضد النظام و ضد المتشددين.
و في بداية الأمر لم يقف الجهاديون في وجه النظام و إنما تركزت أولويتهم على السيطرة على المناطق التي حررتها قوى المعارضة المعتدلة كـ"الجيش السوري الحر" مثلا، و هو ما كان يصب في نهاية المطاف في مصلحة النظام السوري، في نظر بعض الخبراء.
لكن ومع مرور الوقت أصبح تنظيم "الدولة الإسلامية" أحد أخطر التهديدات بالنسبة للأسد، كما يقول يوخين هيبلر أستاذ العلوم السياسية بجامعة دويسبورغ الألمانية في حوار لإذاعة "دويتشلاند فونك"، و يشير في هذا السياق إلى المواجهات بين قوات النظام السوري وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء محاولتهم السيطرة على مطار الطبقة العسكري الذي يعد آخر معقل للنظام السوري في محافظة الرقة.
شريك غير محبوب؟
الموقف الأمريكي الذي لم يستبعد شن هجمات تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا على خلفية التقدم المقلق هذا التنظيم، يجعل بعض المراقبين لا يستبعدون أن يضطر الغرب للتعاون على مضض مع الأسد كـ"شريك غير محبوب" حتى وإن كانت بريطانيا استبعدت فكرة التعاون معه.
فقبل أيام قليلة وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما عملية تدمير ترسانة السلاح الكيماوي السوري بالخطوة المهمة واكتفى بمطالبة الأسد بعدم ارتكاب جرائم ضد شعبه، فيما تجنب الحديث عن مسألة تنحيه عن السلطة. ويرى يوخين هيبلر أن الهجوم اللفظي من الغرب على الأسد تراجع بشكل واضح في الفترة الأخيرة، إذ من الواضح أن الغرب لم يعد يرى في الأسد المشكلة الرئيسية بل في تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما يعتقد الخبير الألماني.
ويوضح هيبلر أن موقف الغرب الداعم للأكراد في العراق على عكس موقفه في سوريا، جعل الكثير من السوريين يشعرون بأنهم تركوا وحدهم في الورطة، وأضاف خبير العلوم السياسية: "الكثير من السوريين لم يعودوا يرون في بشار الأسد الشر الأكبر بل صاروا ينظرون إليه كأخف الضررين، لاسيما بعد مشاهدة لقطات الفيديو الكثيرة العنيفة لتنظيم الدولة الإسلامية".
و تشير كل هذه التطورات إلى أن هذا التنظيم قد حل محل نظام الأسد من حيث التنصنيف كعدو لدود ليس فقط لقطاع كبير من الشعب السوري، بل وللغرب أيضا.
.......
23.08.2014
صوت ألمانيا


_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 8:36 am