جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


تسليح البيشمركة قد يقلب موازين القوى في المنطقة

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام تسليح البيشمركة قد يقلب موازين القوى في المنطقة

مُساهمة من طرف In The Zone في الجمعة أغسطس 15, 2014 2:24 pm

تسليح البيشمركة قد يقلب موازين القوى في المنطقة
تسعى قوات البيشمركة الكردية لوضع حد لزحف تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق. و من أجل النجاح في هذه المهمة الصعبة يطالب الأكراد بمدهم بالأسلحة الحديثة. غير أن ذلك قد يغذي طموحهم في الإعلان عن دولة مستقلة.
تعقد في الوقت الحالي آمال كبيرة على مقاتلي البيشمركة لوقف توغل قوات تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي وسيطرته على مناطق جديدة في العراق. كما يعول على البيشمركة أيضا في مهمة توفير الأمن والحماية للمسيحيين والإيزيديين وغيرهم من الأقليات الهاربة من بطش ميليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية". ولكن النساء والرجال المقاتلين في صفوف قوات البيشمركة لا يمتلكون العتاد العسكري اللازم لمواجهة هذه التحديات الكبيرة.
ومن أجل مساعدتها في هذه المهمة الصعبة، أعربت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا عن استعدادها لتزويد حكومة إقليم كردستان بأسلحة حديثة. هذا في حين رفض زيغمار غابريل، نائب المستشارة الألمانية، مشاركة بلاده في الدعم العسكري في الوقت الحالي، غير أنه ترك الباب مفتوحا لهذا الخيار في المستقبل. خاصة وأن تزويد قوات البيشمركة بالأسلحة الحديثة يثير العديد من التساؤلات والمخاوف، حيث يصعب تقدير مدى تأثير ذلك على تغيير موازين القوى في المنطقة.
تاريخ البيشمركة الحديث
يستخدم مصطلح "البيشمركة" للإشارة إلى المقاتلين الأكراد و هو يعني باللغة الكردية: "الذين يواجهون الموت".
و هو مصطلح يشار به خاصة للمقاتلين في إيران و العراق، و لكن ليس أعضاء حزب العمال الكردستاني في تركيا. و نشأت قوات البيشمركة بشكلها الحديث سنة 1975 في شمال العراق، وفقا لأستاذ العلوم السياسية و الخبير في الشأن العراقي فرهاد إبراهيم سيدر، حيث برزت في ذلك الوقت منظمتين عسكريتين مستقلتين: وحدات مسلحة من الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة البارزاني، و قوات أخرى تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني.
و في هذا الصدد يقول إبراهيم سيدر في مقابلة مع DW "لقد بذلت سنة 1991 جهود من أجل دمج القوتين، و لكن المصالح الحزبية الشخصية حالت دون توحد قوات البيشمركة إلى يومنا هذا".
و يقدرعدد القوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بحوالي 30 إلى 40 ألف مقاتل، في حين يصل عدد المقاتلين في صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني إلى 25 ألف.
هذا في حين تتحدث تقديرات أخرى عن أكثر من مائة ألف مسلح في قوات البيشمركة، التي تعتبر الجيش الرسمي لمنطقة الحكم الذاتي الكردية.
و يعتبر مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، القائد الرسمي لقوات البيشمركة التابعة لوزارة الدفاع في العاصمة اربيل. غير أن السلطة الفعلية، حسب إبراهيم سيدر، تبقى في يد الحزب الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني.
أسلحة من عهد الاتحاد السوفياتي
تمكنت ميليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" من الحصول على ذخائر عسكرية حديثة ومتطورة بعد سطوها على أسلحة أمريكية كانت في يد قوات الحكومة العراقية. ولكن في المقابل، لا تمتلك قوات البيشمركة سوى أسلحة قديمة، يعود جزء منها لعهد الاتحاد السوفياتي السابق. وفي هذا الصدد يوضح سيدر، رئيس مركز إرفورت للدراسات الكردية في مقابلته مع DW: "الأكراد لم يحصلوا على أنظمة أسلحة كبيرة و متطورة، لأن البائعين يحتاجون في ذلك لموافقة الحكومة العراقية، و لكن الحكومة المركزية في بغداد، التي كان يترأسها نوري المالكي، عارضت ذلك دائما".
و على الرغم من مساعي دمج جزء من القوات الكردية في الجيش العراقي، إلا أن العلاقة بين بغداد وحكومة إقليم كردستان ظلت متوترة، حسب سيدر، الذي يقول: "الحكومة العراقية كانت ترفض دفع رواتب قوات البيشمركة و تسليحهم، لأنها تريد تقليل عدد تلك القوات، فمن الواضح أن بغداد لا تريد أن تكون هناك قوة مسلحة قوية خارجة عن سيطرتها".
ومن جهتها تتابع الدول المجاورة للعراق عن كثب، التغير في التوازن العسكري بعد وصول شحنات الأسلحة، كما يوضح بلغاي دومان، من مركز الدراسات الاستراتيجية للشرق الأوسط (ORSAM) في أنقرة، الذي يقول إن إمداد البيشمركة بمساعدات عسكرية، لن يمثل أي مشكلة بالنسبة لتركيا، ويضيف: "إن العلاقات بين تركيا و الإدارة الكردية جيدة" و لا أحد ينظر لنمو قوة الأكراد "كتهديد"، لأن تحسين الترسانة العسكرية للأكراد في منطقة الحكم الذاتي، لا يشكل تحديا خطيرا على التفوق العسكري لتركيا.
قلق من طموح "الاستقلال"
غير أن بعض الدول المجاورة، حسب سيدر، أستاذ العلوم السياسية في جامعة إرفورت، لا تريد أن تكون هناك قوات كردية قوية جدا، لأنهم يخشون من تطلعات الأكراد لإنشاء دولة مستقلة وبالتالي تقسيم العراق، ما قد يؤدي إلى تعزيز نفوذ المسلحين الإرهابين في المنطقة. كما يخشى العديد من الخبراء من وقوع الأسلحة في يد مجموعات إرهابية. بالإضافة إلى إمكانية اندلاع اقتتال بين قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني وقوات الاتحاد الوطني الكردستاني، كما حصل في تسعينات القرن الماضي. وهو ما يستبعده الخبير إبراهيم سيدر، الذي يقول بأن الأكراد قد "استخلصوا العبرة من تطاحنات الماضي".
كما يستبعد سيدر أن تسخدم هذه الأسلحة الحديثة في يوم من الأيام ضد الغرب، لأن الأكراد في حاجة ماسة إلى الدعم الغربي لتحقيق مصالحهم في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك فإن الاتحاد الوطني الكردستاني هو حزب بتوجه ديمقراطي اجتماعي، و أما الحزب الديمقراطي الكردستاني فهو حزب محافظ معتدل، والقاسم المشترك بين الحزبين، حسب سيدر، هو أن: "القومية الكردية تبقى بالدرجة الأولى علمانية وموالية للغرب".
.......
15.08.2014
صوت ألمانيا





_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام استقلال الأكراد..واقع يتحقق أم أضغاث حلم؟

مُساهمة من طرف In The Zone في الجمعة أغسطس 15, 2014 2:36 pm




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 8:37 am