جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


العقوبات و النفط الإيراني...لعبة القفز فوق الحواجز

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4732
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام العقوبات و النفط الإيراني...لعبة القفز فوق الحواجز

مُساهمة من طرف In The Zone في الأحد أغسطس 25, 2013 5:42 pm

العقوبات و النفط الإيراني...لعبة القفز فوق الحواجز
.......
يعد القطاع النفطي الإيراني أهم القطاعات الاقتصادية في البلاد،إذ يمثل رافداً مهماً من الاقتصاد الذي يمر حاليا بحالة تدهور كبيرة جدا قد تصل لدرجة الانهيار،نتيجة رزمة العقوبات المتتالية النفطيّة و البنكية التي أقرتها الولايات المتحدة الأمريكية و الاتحاد الأوروبي على طهران بحظر استخدام انظمتهما المالية و المصرفية في المعاملات المتعلقة ببيع و شراء الخام الايراني،و ذلك املا منهما لاجبار ايران على التخلي عن برنامجها النووي،و تصر إيران على ان البرنامج مخصص للاغراض السلمية،مما كبد الجمهورية الإسلامية الإيرانية خسائر اقتصادية كبيرة.
فقد دفعت هذه العقوبات صادرات النفط الإيراني الرجوع لأدنى مستوى خلال عقود،كما جسدتها ايضا تراجع ورادات النفط الإيراني مؤخرا في العديد من البلدان الآسيوية مثل الهند،و يجيء هذا التطور في وقت قلصت فيه الهند - رابع اكبر مستورد للنفط في العالم - كميات النفط التي كانت تشتريها من ايران بشكل كبير التزاما بالعقوبات الامريكية و الدولية المفروضة على طهران،لكن هناك بوادر بين الهند و ايران لحل خلاف نشب حول ناقلة نفط مؤخرا.
و على الرغم من ذلك و مع احكام الولايات المتحدة و حلفائها الخناق على طهران بسبب برنامجها النووي تستحدث ايران طرقا جديدة لبيع نفطها من خلال عرض صفقات خاصة على حليفتيها الصين و الهند و عبر توصيل النفط الى العملاء و مقايضته بالذهب و الحبوب أيضا،فضلا عن تخزينها ملايين البراميل من النفط الخام في ناقلات راسية في مياهها الإقليمية في وقت تكافح فيه عقوبات غربية مشددة على صادراتها الحيوية المنقولة بحرا،لكن في المقابل تسعى الولايات المتحدة لخفض مبيعات إيران من النفط بشدة لتوجيه ضربة أكبر لصادرات ايران من النفط المتراجعة بالفعل.

فيما تحاول ايران بيع صادرات خام الحديد لردع فجوة النفط خصوصا بعد هبطت صادرات ايران النفطية الي النصف في الاعوام القليلة الماضية لكن هذه المليارات الاضافية التي تجنيها ايران سنويا من زيادة صادراتها من الحديد تبقى صغيرة جدا إذا قورنت بايراداتها النفطية المفقودة التي تبلغ حوالي 35 مليار دولار سنويا،كما تعتبر ايران من اكبر مصدري النفط للهند المتعطشة للطاقة،حيث عرضت إيران شروطا جديدة أكثر جاذبية على الشركات الهندية العازفة لجذب الاستثمار الذي تتطلع إليه لدعم قطاع الطاقة الإيراني المتداعي الذي يعاني من عقوبات غربية صارمة.
فيما يشكل ارتفع حجم التجارة الثنائية بين ايران و العراق فسحة كبيرة تتنفس من خلالها إيران بتصديرها وقود الديزل للعراق و من المرجح مضاعفة حجم التجارة في غضون عامين،إذ يساعد العراق ايران في تلافي العقوبات الخانقة عبر استيراد الصادرات الايرانية لسد الفجوة الاقتصادية التي تعاني منها خاصة في المدة الأخيرة.
إذ يرى الكثير من المحللين أن ايران تحاول أن تتفوق على نفسها عبر بيع مزيد من النفط الى الهند ثاني أكبر عملائها بشروط تجارية مرنة،لكن الأوضاع في سوق النفط العالمية مواتية أمام الغرب لممارسة مزيد من الضغوط على إيران بشأن برنامجها النووي،غير ان تلك الفرصة المواتية ستنتهي على الأرجح العام القادم مع توقعات بزيادة الطلب على الوقود في آسيا،و عليه في ظل استمرار العقوبات على هذه الشاكلة و بنوعية شديدة تستهدف شريان الاقتصاد الإيراني الا هو القطاع النفطي فأن ايران ستعاني من أزمات و اضطرابات كبرى على الصعيد الاقتصادي و على نحو مضطرد حتى المدى البعيد.
.........
النفط الإيراني في أدنى مستوى منذ عقود
كما أفادت مصادر من قطاع النفط و بيانات تعقب السفن أن العقوبات الغربية خفضت صادرات النفط الإيرانية إلى أدنى مستوياتها في عقود في مايو أيار حتى قبل أن تشدد واشنطن العقوبات بهدف الحد من مبيعات النفط.
و أظهرت بيانات المصادر أن شحنات الخام انخفضت إلى 700 ألف برميل يوميا الشهر الماضي أي نحو ثلث صادرات النفط الإيرانية قبل الجولة الاخيرة من العقوبات،و قالت مصادر من القطاع إن مشتريات العملاء الكبار في اسيا انخفضت الشهر الماضي بنحو 12 بالمئة عن ابريل نيسان.
و كانت صادرات ابريل قد تضررت بالفعل بعد أن اوقفت اليابان ثالث اكبر مستهلك للنفط في العالم وارداتها من الخام الإيراني تماما.بحسب رويترز.

و مع سعر نفط فوق مئة دولار للبرميل يعني تراجع الصادرات في مايو عنها في ابريل خسارة أكثر من 300 مليون دولار من الإيرادات في دولة شهدت بالفعل انهيار قيمة عملتها،و إذا تأكدت نسبة الانخفاض في مايو عن طريق بيانات رسمية فقد تزيد من احتمالات أن تمنح واشنطن عملاء إيران فرصا اكثر لتجنب العقوبات الأمريكية حتى إذا أبقوا على مشترياتهم من الخام الإيراني،و قبل أحدث تشديد للعقوبات كانت طهران تبيع 2.2 مليون برميل يوميا من الخام لآسيا و أوروبا و افريقيا.
.........
الحديد بدل النفط
في سياق متصل تزيد ايران صادراتها من خام الحديد و منتجاته الي الصين و الهند في محاولة لتعويض جزء صغير على الاقل من ايراداتها الضخمة التي تفقدها بسبب العقوبات على مبيعاتها النفطية،و قال مهدي فرضي و هو مسؤول سابق بشركة النفط الوطنية الايرانية المملوكة للدولة و الذي يدير الان شركة لاستشارات الطاقة في المملكة المتحدة "العقوبات ترغم ايران على دراسة سبل اخرى لكسب ايرادات للتصدير الي جانب النفط و الغاز..و قطاع المعادن يظهر اداء جيدا.أعرف ان هناك زيادة كبيرة جدا في اشياء مثل صادرات خام الحديد"،و بلغت ايرادات ايران النفطية 69 مليار دولار في 2012 وفقا لتقديرات من إدارة معلومات الطاقة الامريكية.بحسب رويترز.
و تخطت الجمهورية الاسلامية الهند في العام الماضي لتصبح رابع اكبر مصدر للحديد الي الصين.و قفزت صادرات ايران الي أكبر مستهلك للحديد في العالم بنسبة 35 بالمئة لتصل الي 13.4 مليون طن في الاشهر السبعة حتى يوليو تموز وفقا لارقام الجمارك الصينية.
.......
ايران تعزز صادرات وقود الديزل للعراق
من جانب آخر قال مسؤول كبير في قطاع النفط ايراني إن طهران ستضاعف صادراتها من وقود الديزل للعراق بأكثر من المثلين بفضل ارتفاع قدرة مصافيها،و ذكر علي رضا ضغيمي مدير الشركة الوطنية الايرانية لتكرير و توزيع المنتجات النفطية أن طهران ستصدر ما يصل إلى خمسة ملايين لتر يوميا من الديزل لترفع بذلك حجم ما تم الاتفاق عليه سابقا بين الدولتين الجارتين و هما من أعضاء أوبك،و وقع وزير النفط الايراني رستم قاسمي اتفاقا لتوريد مليوني لتر من الديزل يوميا للعراق.
و قال ضغيمي لوكالة مهر للأنباء "بموجب الاتفاق ستصدر ايران 3-5 ملاين لتر من الديزل عالي الجودة لجارتها يوميا،و صدرت ايران كميات صغيرة من الديزل من قبل لكنها كانت مستوردا خالصا خلال السنوات القليلة الماضية إذ أن الطلب المحلي يتجاوز قدراتها الانتاجية.
و قال ضغيمي "من المتوقع أن يبلغ انتاج ايران من الديزل 100 مليون لتر يوميا خلال السنة (الفارسية) الحالية." و أضاف أنه بعد تلبية الطلب المحلي سيتبقى ثلاثة ملايين لتر على الأقل للتصدير للعراق.بحسب رويترز.
و في نوفمبر تشرين الثاني أعلن وزير النفط خططا لتقليص مبيعات الديزل في محطات البنزين الايرانية للحيلولة دون تهريب الوقود الرخيص المدعوم إلى باكستان و العراق و افغانستان و تركمانستان.
......
انخفاض واردات آسيا من الخام الإيراني
الى ذلك خفض أكبر أربعة مشترين للنفط الإيراني الواردات نحو 20 بالمئة في أول ستة أشهر من العام الجاري لكنهم سيواجهون قريبا مزيدا من الضغوط من الولايات المتحدة من أجل تقليص المشتريات أكثر.
و يشير خفض واردات الصين و الهند و اليابان و كوريا الجنوبية لنجاح الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي في تقليص ايرادات ايران من صادرات الخام في اطار مساعيها لحمل طهران على وقف برنامجها النووي.
و انخفضت شحنات النفط المستوردة من إيران نحو 60 بالمئة مقارنة بمستوياتها قبل العقوبات.
و يريد أعضاء الكونجرس الأمريكي تشديد العقوبات التي أدت لخسارة إيران إيرادات بمليارات الدولارات شهريا بهدف تقليص الصادرات لأقل مستوى ممكن، و استوردت الدول الآسيوية الاربع 961 ألفا و127 برميلا من الخام الإيراني يوميا في الفترة من يناير كانون الثاني إلى يونيو حزيران مقارنة مع 1.23 مليون برميل يوميا قبل عام بحسب البيانات الحكومية الرسمية و جداول الناقلات التي حصلت عليه رويترز.
و جاءت أكبر نسب الخفض من الهند و كوريا الجنوبية،و اليابان آخر من كشف حجم الواردات لشهر يونيو حزيران و أظهرت بيانات من وزارة الاقتصاد و التجارة و الصناعة اليابانية أن واردات النصف الأول بلغت 185 ألفا و946 برميلا يوميا بانخفاض 22 بالمئة.بحسب رويترز.
و خفضت الهند الواردات بنسبة 43 بالمئة في النصف الأول و كوريا الجنوبية بنسبة 27 بالمئة و خفضت الصين الواردت بنسبة اثنين بالمئة عنها قبل عام، و جاء البديل للخام الإيراني من العراق و سلطنة عمان و الإمارات العربية المتحدة و أمريكا اللاتينية و افريقيا،و رفعت الصين و الهند أكبر مشترين للخام الايراني الواردات من العراق بنسبة 38 و27 بالمئة على الترتيب في أول ستة اشهر مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي.
.........
شبكة النبأ المعلوماتية-الأحد 25/آب/2013


_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4732
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام رد: العقوبات و النفط الإيراني...لعبة القفز فوق الحواجز

مُساهمة من طرف In The Zone في الأحد أغسطس 25, 2013 6:47 pm



_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 10:20 am