جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


الفياغرا تقتل الإنسان و تجهض الحب.

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4732
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

تسلية الفياغرا تقتل الإنسان و تجهض الحب.

مُساهمة من طرف In The Zone في الإثنين يوليو 09, 2012 10:20 pm

الفياغرا تقتل الإنسان و تجهض الحب.
........
بعد أن حققت الفياغرا النجاح الواضح في دول العالم لحل مشاكل الرجال الجنسية،نراها اليوم تستخدم و بشكل غير منطقي حتى لمن لا يعانون من هذه المشاكل،و الأكثر من هذا انها و مثل ما يطلق عليها (الحبة الزرقاء) قد تكون (حبة وردية) و هي للنساء،و لكن رغم كل هذا فان متعة العلاقات الحميمية هو وجود الحب و التجاذب ما بين الجنسين و هذا هو اساس مفهوم العلاقات،لكن الحبة الزرقاء قد تكون أحيت بعض العلاقات الجنسية و لكنها قتلت الحب في هذه العلاقات و حولت الإنسان الى آلة.
......
25 مليون رجل.
حيث ان عقار "فياغرا" ما يزال يشغل بال الكثيرين بالرغم من احتفاله بمرور عقد من الزمن على طرحه في الأسواق الذي يحب البعض إطلاق اسم "الحبة الزرقاء" عليه،و تفيد إحصائيات حديثة أن 25 مليون رجل حول العالم يدينون للعقار بالاستقرار الذي تعيشه حياتهم الزوجية و الجنسية، بعد أن منحهم "قدرات" اعتقدوا أنهم فقدوها إلى الأبد.
غير أن البعض يشير إلى أن مستخدمي العقار لم يفلتوا من "همزات و لمزات" زوجاتهم،كما أن ممارستهم للجنس أخذت طابعاً آلياً،بعيداً عن المشاعر الحقيقية.
و يقول الدكتور أروين غولدشتاين،مدير قسم العلاج الجنسي في مستشفى ألفارادو بولاية كاليفورنيا،إن اختراع عقار فياغرا أشبه بـ"انفجار نووي" لأنه وفّر فرصة ظهور ما يمكن تسميته "الطب الجنسي"،و حطّم المحظورات الاجتماعية.
و اعتبر غولدشتاين أن الفياغرا هي أبرز عقار يقدّم في عالم العلاقات الجنسية منذ طرح حبوب منع الحمل في العقد السادس من القرن الماضي.

فقبل ظهور العقار،كانت الأحاديث حول العجز الجنسي أو مشاكل الانتصاب لدى الرجال تدور خلف جدران مغلقة،غير أن ظهور "الحبة الزرقاء" حولت الموضوع إلى شأن اجتماعي عام لا يسبب الخجل فحسب،بل أن الكثير من المشاهير اندفعوا للظهور في إعلانات تسويقية له.بحسب السي ان ان.
أما الدكتور إيرا شارلب،الناطق باسم الجمعية الأمريكية لطب المسالك البولية،فقد قال إن الفياغرا هي: "واحدة من أكبر الخطوات الثورية على صعيد الصحة الجنسية،" واضعاً إياها في سياق التغييرات الاجتماعية للنظرية حول العملية الجنسية،و التي بدأت مع عالم النفس المعروف، سيغموند فرويد.
مضيفا إن العقار "منح حياة جديدة للأشخاص الذين حُرموا في السابق من المتعة الحميمة."
و كان الأطباء،قبل اختراع الفياغرا،يوصون بعلاجات معقدة للمساعدة على تحقيق الانتصاب،بينها حقن تستخدم في القضيب أو أدوات مثل المضخات الفراغية،غير أن تلك الوسائل كانت صعبة الاستخدام،إلى جانب أنها كانت غير ممكنة لمرضى السكري و سرطان البروستات و الكوليسترول و أمراض أخرى.
غير أن الدكتور كريس ستيدل،حذّر من تأثير العقار على مرضى القلب،و ذلك بمعنى أن عدم الانتصاب قد يكون مؤشراً على وجود مشكلة في عضلة القلب،و اعتماد الفياغرا لحل المشكلة سيقود إلى تجاهل تلك المشكلة و تعريض المريض لمخاطر ناجمة عن جهله بوضعه الصحي.
أما غيرالد ميلخيود،و هو طبيب نفسي من ولاية تكساس الأمريكية،فقد أشار إلى أن العقار خلق بعض التعقيدات على صعيد العلاقة الجنسية،و خاصة لدى عدد من الرجال الذين شعروا بالنقص أمام نساء أقمن علاقة معهن باستخدام الفياغرا.
كما أضاف أن بعض النساء بالمقابل قد تنتابهن مشاعر سلبية بسبب تناول أزواجهن للعقار،إذ أن ذلك سيدفعهن للتساؤل حول ما إذا كن قد فقدن جاذبيتهن،إلى جانب الإحساس بأن العملية الجنسية باتت آلية و خالية من المشاعر الرومانسية،و ذلك أن الانتصاب يتحقق بمجرد تناول حبة دواء.
و يذكر أن الفياغرا يعمل عبر زيادة ضخ الدم في الشرايين،خاصة تلك المحيطة بمنطقة العانة،الأمر الذي يسهّل الانتصاب،و بخلاف ما يعتقده البعض،فإن 25 في المائة من المرضى قالوا إنهم لم ينالوا النتائج المطلوبة بعد استخدامه.

........
حاسة السمع.
فيما يبدو أن حبة العجائب "فياغرا،" لها الكثير من الآثار الجانبية،كالصداع و احمرار الوجه و آلام المعدة،و استمرار الانتصاب لأكثر من أربع ساعات،لكن باحثين يقولون إن الأخطر من ذلك هو أن الحبة الزرقاء قد تسبب فقدان السمع.
و أجرت جامعة ألاباما في بيرمنغهام بحث على نحو 11500 مشارك،إن هناك علاقة بين فقدان السمع طويل الأمد،و تعاطي دواء "فياغرا.
و وجد الباحثون إن الرجال الذي اشتكوا من مشاكل في السمع،كانوا أكثر استخداما بنحو الضعف،لأدوية معالجة مشاكل و اضطرابات الانتصاب مثل "فياغرا،" قائلين إن المسألة ربما لها علاقة بتزايد ضخ الدم الذي يحفزه الدواء.
و ساعد "فياغرا،" ملايين الرجال ممن يعانون العجز الجنسي،لكنهم يعانون الأعراض الجانبية لأدوية العجز،كالصداع و اضطرابات النظر بالإضافة إلى عدد آخر من الأعراض الخطيرة.
و في سبتمبر/أيلول الماضي،قال علماء إنهم يعكفون على تطوير كريم يمسح على الجلد للمساعدة في الانتصاب له ذات مفعول الفياغرا،لكن دون الأعراض الجانبية التي تتسبب بها الحبة الزرقاء.
و يعمل فريق من الباحثين من جامعة "يشيفا" في نيويورك،على إيجاد وسيلة لتخفيف الآثار الجانبية للفياغرا،و ذلك عن طريق عقار بجزئيات دقيقة للغاية تدهن به المنطقة المتأثرة.
و يخطط العلماء لإجراء تجارب على العقار في البشر،إلا أنهم حذروا من أن الأبحاث قد تستغرق وقتاً، قد يصل إلى 10 سنوات،قبيل طرحه في الأسواق،حسب الدراسة التي نشرت في دورية "الطب الجنسي."
في الوقت نفسه اثبت مجموعة من الأطباء أن للحبة الزرقاء فائدة اخرى فهي تساعد الرياضيين ايضا،و ذلك بحسب ما ذكرته وكالة السي ان ان حيث ان هذه الحبة تقوم بتحسين ادائهم و ذلك بتقوية سعة الرئة.
حيث أُثبت علمياً كيفية تأثير الفياغرا على الجسم و ذلك بتوسيع الأوعية الدموية،و هو ما قد يحسن الأداء الرياضي،و تعرف الفياغرا أيضاً باسم ’سيلدنافيل‘ و هي مادة استخدمت كذلك من قبل في فرق كرة القدم في أمريكا الجنوبية و بعض راكبي الدراجات لأنها ليست مادة ممنوعة."
.........
زرقاء وردية.
الى ذلك ينظر العلماء حالياً في إنتاج حبة وردية اللون تشابه تلك الزرقاء المخصصة لمعالجة العجز الجنسي للرجال،لعلاج الاضطرابات الجنسية لدى فئة النساء.
و يقول باحثون إن ثلاثة عقاقير مستخدمة لعلاج العجز الجنسي للرجال أظهرت فعاليتها،و باختلاف طفيف،لدى النساء،مما قد يتيح للعلماء فرصة إعادة إنتاج عقار مخصص لمعالجة البرود أو الاضطرابات الجنسية بين الجنس اللطيف.
و قال الباحث كيان الأحداداي،عالم الأوعية الدموية بكلية طب جورجيا في أوغوستا: "نقوم بالعمل على نحو كاف فيما يتعلق و العجز الجنسي للرجال،و أثناء اجتماعاتنا برز سؤال لماذا نتحدث فقط عن جانب الذكور و ليس النساء."
و أضاف الاحداداي: "ان ما بين 40 إلى 60 في المائة من النساء يعانين من اضطرابات جنسية." بحسب السي ان ان.
و لحظ فريق البحث أن تأثير مماثل لكل من "فياغرا- Viagra" و "لفيترا- Levitra" و "كياليس- Cialis"،على ذكور و إناث فئران المختبرات.
و أردف الأحدادي "التجربة أظهرت أننا بحاجة لإجراء المزيد من التحقيقات لتأثيرها على النساء و إدخال تعديلات طفيفة قد تجعل من تلك المكونات أكثر فعالية لنساء يعانين من هذه الاضطرابات."
و يعتقد العلماء أن الاضطرابات الجنسية بين النساء ربما لها ذات الجذور،مما قد يتيح علاجها بنفس الأدوية المعالجة للعجز الجنسي للرجال،و تعمل على كبح جزئيات تعرف بـPDE5،و تمديد الأوعية الدموية للسماح بالتدفق الدموي السريع.
و اختبر الفريق العلمي مفعول PDE5 على فئران المختبرات: 10 ذكور و12 أنثى،و من ثم راقبوا تأثيرها على أوعيتهم الدموية الداخلية،التي تزود القضيب و المهبل و البظر بالدم.
و لحظوا تأثير العقاقير الثلاثة على تمديد الأوعية الدموية الداخلية في الأعضاء التناسلية لدى الجنسين،على حد سواء،رغم أن عقار "لفيترا" كان أكثر فعالية على الذكور،فيما استجابت أوعية الإناث بشكل أقوى للفياغرا.
و حول تجارب فياغرا على النساء،قال الأحدادي: "كانت مخيبة للآمال للغاية..عملنا أثبت أن ما يصلح للرجال لا يعني أن له ذات المفعول على الإناث."
.......
شبكة النبأ المعلوماتية-الاثنين 9/آب/2010


avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4732
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

تسلية الضعف الجنسي .

مُساهمة من طرف In The Zone في السبت ديسمبر 22, 2012 6:15 pm



_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 23, 2018 1:07 am