جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


الفيسبوك و تقريب سكان العالم.

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4732
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

جديد الفيسبوك و تقريب سكان العالم.

مُساهمة من طرف In The Zone في الخميس فبراير 09, 2012 11:43 am

المجتمعات الالكترونية...بين التقريب والكذب وأفخاخ الغرباء.
باسم حسين الزيدي.
.....................
لتكنولوجيا الانترنت اثرها الواضح في المجتمعات وخصوصاً تلك التي تعنى بحاجات الشعوب وتلبي الحاجات الانسانية في التواصل والاطلاع والمعرفة والتي باتت تعرف في عصرنا الحالي بـ"المواقع الاجتماعية" على الشبكة العنكبوتية والتي تميز منها "الفيسبوك" بما يزيد عن (700) مليون مشترك، اضافة الى "تويتر وغوغل بلص وماي سبيس...الخ"، وقد تكاثرت المجتمعات الالكترونية بشكل واضح و كبير،كما ساهمت في احداث تغيرات عالمية مهمة لعل ابرزها الربيع العربي الذي غير خارطة الشرق الاوسط.
و مع هذه الامكانات الهائلة والمفيدة –اذا استخدمت بالشكل الصحيح- الا ان الامر لا يخلو من مشاكل ومعوقات تعيق من تقدم عجلة هذه التكنولوجيا بالشكل الصحيح، وتأتي في مقدمتها الدور التسلطي الذي تمارسه بعض الانظمة والدول على حرية التعبير وفرضها للقيود والتشدد في منح المواطنين لحقهم في النقد والتوجيه، اضافة الى المعوقات الاخلاقية التي تتعلق باستخدام الاطفال للانترنت ودور الرقابة الابوية في منع التأثيرات اللاأخلاقية التي قد تستهدف الاطفال وبالتعاون مع المنظمات والمؤسسات ذات الصلة.
........................
الفيسبوك و تقريب سكان العالم.
فيما يبدو أن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الذي يجمع اليوم أكثر من 10% من سكان الأرض قد جعل العالم أصغر وخفض معدل درجات الانفصال بين أي شخصين إلى 4،74 درجات بدلا من الدرجات الست المعترف بها منذ العشرينيات، وفي دراسة شارك فيها "فيسبوك"، كتب خمسة باحثون هم لارس باكستروم وباولو بودلي وماركو روسا وجوهان أوغاندر وسيباستيانو فينيا أن "العالم أصغر مما نعتقد"، وبحسب فرضية ظهرت للمرة الأولى في العشرينات، فإن أي فرد يمكنه الاتصال بأي فرد آخر من خلال سلسلة علاقات فردية مؤلفة من ستة أشخاص، وتستند هذه النظرية إلى أعمال ستانلي ميلغرام وجيفري ترافرس اللذين طلبا في الستينيات من ثلاث مئة شخص يعيشون في نيبراسكا (وسط الولايات المتحدة) إيصال رسالة إلى شخص في بوسطن (ماساتشوستس، شمال شرق) من خلال معارفهم، على أن يمثل صديق درجة انفصال واحدة وصديق صديق درجتي انفصال وهكذا دواليك، ووصلت الرسائل إلى وجهتها بعدما قطعت ست درجات من الانفصال، ولم تعتبر نظرية الدرجات الست يوما صحيحة علميا ولكن مسرحية استوحيت منها وأنشئت جمعية خيرية باسمه، وسنة 1995، صدر فيلم "سيكس ديغريز أوف سيبيريشن" (ست درجات انفصال) من بطولة ويل سميث الذي لعب دور شاب يعرف عن نفسه على أنه صديق لأولاد تاجر تحف فنية ثري أدى دوره دونالد سوذرلاند. بحسب فرانس برس.

و سنة 2008، قام فريق من العلماء يعمل لدى "مايكروسوفت" بدراسة ثلاثة مليار رسالة فورية بعثها 240 مليون شخص في حزيران/يونيو 2006، فاستنتج أنه يمكن لأي شخصين الاتصال ببعضهما البعض (واحدهما بالآخر) مرورا ب6،6 مراحل، وبعدما حظيت الدراسة هذه السنة بمساعدة "فيسبوك"، أظهرت أن 99،6% من مستخدمي هذا الموقع يمكنهم الاتصال بمستخدم آخر من خلال معارفهم ومرورا بستة مراحل ليس إلا، فيما يستطيع 92% منهم فعل ذلك مرورا بأربعة مراحل، وذكر القيمون على "فسيبوك" أنه "إذا نظرنا إلى المستخدم الأكثر عزلة والمقيم في سهوب سيبيريا أو في أدغال البيرو فسنرى أن صديق صديقنا يعرف على الأرجح صديق صديقه"، وأضافوا "عندما نحصر تحليلنا ببلد واحد أكان الولايات المتحدة أو السويد أو ايطاليا أو غيرها، نكتشف أن العالم أصغر مما نعتقد وأن معظم الناس منفصلون عن بعضهم البعض بثلاث درجات ليس إلا"، وشرحوا أنه "مع تطور فيسبوك على مر السنين وجمعه نسبة أكبر من سكان العالم، أصبح سكان العالم أكثر اتصالا ببعضهم البعض"، وارتكزت الدراسة التي أجريت في مطلع السنة على العلاقات بين 721 مليون عضو في "فيسبوك" وعلى 69 مليار صلة "صداقة"، ويساهم "فيسبوك" في تقريب سكان العالم من بعضهم البعض لأنه يقترح على مستخدميه الاتصال ببعضهم البعض بناء على معارفهم المشتركة وإن لم يكونوا أصدقاء فعلي، وفي الواقع، يقيم المستخدمون علاقات مع الناس الذين يعيشون بالقرب منهم أكثر مقارنة مع الذين يعيشون في الطرف الآخر من العالم، وما يجعل الموقع شاملا جدا وفي الوقت نفسه مركزا جدا هو أن 84% من صلات "الصداقة" هي بين المستخدمين الذين يقيمون في البلد نفسه.
شبكة النبأ المعلوماتية- 8/كانون الثاني/2012-14/صفر/1433


_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4732
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

جديد الشبكات الاجتماعية...ثقافة لا تخلو من الاضرار.

مُساهمة من طرف In The Zone في الخميس سبتمبر 27, 2012 5:51 pm

تعد شبكات التواصل الاجتماعي أكبر و أسرع قناة اتصال لتوصيل المعلومات لأكبر شريحة من الأشخاص في العالم،لذا فهي تشكل أهمية بالغة في حياة الكثيرين،كونها منبرا مفتوحا على المستويات كافة، سواء أكانت سياسية،اقتصادية،اجتماعية،إذ تمثل ثقافة التواصل الاجتماعية احد ابرز مظاهر العولمة،و الحقيقة هناك اثار ناجمة نتيجة استخدامها على أخلاقيات الشعوب و الأمم وخاصة ثقافتها و هويتها الوطنية،و تكمن خطورتها اذا استخدمت كسلاح سياسي لتجنيد و تعبئة الرأي العالم بأجندة خاصة،كما تعد بيئة خصبة لمجرمين أكثر عصرية و احتراف،بينما ايجابياتها تتيح مساحة كبيرة من حرية التعبير كما حدث في الربيع العربي،و برزت كأداة تسويقية فعالة في الآونة الأخيرة،و كونها أداة اجتماعية تجمع بين أصدقاء ايضا،و غيرها الكثير من الوظائف الأخرى،و لعل ابرز المواقع الاجتماعية هي الأكثر شهرة و أهمية و تأثير في العالم موقع فيسبوك و موقع تويتر و يوتيوب.
و عليه فإن هذه الشبكات الاجتماعية،قد دخلت في صلب الحياة العصرية،و ليس ثمة مجال الآن للتصرف و كأنها ليست موجودة،تماماً كما كانت الحال مع وسائل الإعلام الأخرى من تلفزيون و إذاعة و سواها لدى ظهورها.
و من هنا لا بد أن يتعلم الجميع كيف يتعايشون و يتعاملون معها،لتكون تلك المواقع أداة فعالة بيد من يستعملها و نقمة بيد من يسيء استعماله.
فمازالت العديد من الأمور الذي يحتويه هذا المجتمع الجديد سواء كانت ايجابية او سلبية،تقف عند حدود المستخدم فهو سيد الموقف،فإذا أراد استخدامه للفائدة فسيحصل على الفائدة و أكثر،و إن أراده للتسلية و هدر الوقت هباء منثورا فايضا سيحصل على ذلك.
..........
كمال عبيد.
الشبكات الاجتماعية...ثقافة لا تخلو من الاضرار.
شبكة النبأ المعلوماتية-الخميس 27/أيلول/2012



_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 10:15 am