جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


๛ |¦[¯كيف يقاوم الشاب إغراء المواقع الإباحية؟.¯]¦| ๛

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام ๛ |¦[¯كيف يقاوم الشاب إغراء المواقع الإباحية؟.¯]¦| ๛

مُساهمة من طرف In The Zone في الإثنين سبتمبر 26, 2011 3:42 pm

البحث عن المتعة الزائفة على الإنترنت.. فضول أم هوس؟
كيف يقاوم الشاب إغراء المواقع الإباحية؟

..........................................
أحياناً قد تكون مجرد صورة إباحية عابرة وقعت أمام أعين البعض منّا على الشاشة العنكبوتية، هي الوسيلة التي دفعت به إلى ولُوج بوابة المواقع الإباحية، ليجد نفسه بعد ذلك وقد بدأ يغرق شيئاً فشيئاً في قلب دائرة الإدمان الجهنمية، التي لا تقل خطورة عن إدمان المخدرات.
- 2.4 مليون موقع إباحي على الإنترنت:
بين وقت وآخر، تطلّ علينا بعض شركات المواقع الإلكترونية، بأرقام وإحصاءات تستعرض معدّلات ونسباً وإستطلاعات، تُظهر مستوى تَصفُّح مواقع الإنترنت بفئاتها المختلفة من قِبَل الناس، في مختلف دول العالم، ومنها طبعاً ما يتعلق بالدول العربية.
وفي هذا السياق، كشف تقرير صدر مؤخراً عن "مؤسسة الفكر العربي"، ونشرته صحيفة "الشروق" الجزائرية، أن "أكثر مستخدمي الإنترنت العرب، يبحثون عن كتب الطبخ والمأكولات والمواقع الإباحية".
وفي تقرير آخر نُشر على موقع "عيون العرب" على شبكة الإنترنت، تبيَّن أن "مصر والإمارات والكويت والسعودية، من أكثر الدول التي يتم فيها الدخول إلى مثل هذه المواقع"، لا بل إنّ ناشطة إجتماعية سعودية تُدعَى إفتخار الدغنيم، كشفت في دراسة لها، نشرتها صحيفة "الجزيرة السعودية" أن "35% من الأزواج السعوديين، أدمنوا المواقع الإباحية على الإنترنت".
في حين أظهرت دراسات أخرى، أنّ المواقع الإباحية أصبحت الأكثر تصفُّحاً في العالم العربي. أمام هذه الأرقام والإحصاءات، تَبرُز التساؤلات: لماذا العرب أكثر تصفُّحاً للمواقع الإباحية؟ وهل تدريس الثقافة الجنسية يُسهم في الوقاية من التداعيات السلبية، لمَن يستخدمون هذه المواقع؟ أم أن إدمان المواقع الإباحية يعكس مشكلة نفسية؟
............
* المواقع الإباحية بالأرقام:
تُشير مواقع البحث الإلكتروني إلى مجموعة من الأرقام عن عالم المواقع الإلكترونية ومنها:
يبلغ عدد المواقع الإباحية على الإنترنت 4.2 مليون موقع.
23% من زوّار المواقع الإباحية من النساء.
66% من المواقع الإباحية على الإنترنت، لا تحتوي على أي إنذار يؤشّر إلى إنها مخصّصة للكبار فقط.
25% من المواقع تَحاصر زوّارها عند الخروج منها (إعادة توجيه لوصلات إباحية).
عدد مرّات البحث عن المواقع الإباحية بمحركات البحث 68 مليون طلب يومياً.
عدد الرسائل الإلكترونية الإباحية 2.5 مليار رسالة يومياً.
تبلغ نسبة تحميل المواد الإباحية عبر الإنترنت 35% من إجمالي المواد المحمّلة.
......................................
* كيف نقاوم إغراء المواقع الإباحية:
من خلال ملامسته حجم المعاناة التي يعانيها الشباب الذين يتصفحون المواقع الإباحية، يضع الإستشاري الأسري الدكتور جاسم المطوع، مجموعة من الحلول العملية لمقاوَمة الدخول إلى هذه المواقع، وقد حدّدها في مقال له كالآتي:
- عدم فتح الرسائل مجهولة المصدر.
- تجنُّب أصدقاء السوء، لأنّهم غالباً يتبادلون عناوين المواقع الإباحية على الإنترنت.
- السعي الجاد إلى تحصين النفس بالزواج الشرعي.
- وضع الجهاز في مكان عام في البيت، وعدم إغلاق الأبواب.
- تجنُّب إستخدام محركات البحث، في البحث عن موضوعات ذات صلة بالجنس.
- تذكُّر الله عزّوجلّ وإستشعار اطّلاعه على العبد في حركاته وسكناته.
- إجتناب التصفح حال الشعور بالشهوة.
- عدم إستخدام الشبكة العنكبوتية إلا عند الحاجة.

............................................
* 70% من مدمنو الإنترنت مدمنو مواقع إباحية:
يشير الباحثون إلى أنّ نحو 70% من مدمني الإنترنت على مستوى العالم، هم من مدمني المواقع الإباحية، لافتين إلى أنّ الأمر لا يتوقف عند التصفح، بل يتعدّاه إلى إقامة علاقات تتطور مع آخرين. ويؤكد أستاذ الطب النفسي، الدكتور خليل فاضل، في مقال له حول "إدمان الإنترنت" أنّ "50% من مدمني الإنترنت يُعانون الإكتئاب وثلثهم مصابون بالتوتر والقلق وإنخفاض الإعتبار الذاتي وقلة الثقة بالنفس، وهم يميلون إلى المقامرة والإفراط في تناول الطعام، كما أن مدمن الإنترنت قد ينتقل من إدمان إلى آخر، حيث إنّه قد تكون الإنترنت البداية أوّلاً، وبعدها يدمن الأكل أو السجائر أو المخدرات وغيرها".
يُضيف: "أما النساء المدمنات، فقد وجد الباحثون أنهنّ في أغلبهنّ مكتئبات يعانين مشكلات في علاقاتهنّ مع الآخر، ويخشين الرفض من المقرّبين والاغراب على حد سواء، رجالاً كانوا أم نساء، أمّا المراهقون والأطفال فهم الأكثر تعرضاً للخطر، خاصة إذا عاشوا في بيوت بلا رقابة".
البلاغ.


_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

هام الانترنت...من خدمة انسانية الى فساد مستشر.

مُساهمة من طرف In The Zone في الأحد سبتمبر 23, 2012 8:05 pm



_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:16 pm