جـوهـرة الـونشريس

جوهرة الونشريس،،حيث يلتقي الحلم بالواقع،،
هنـا ستكـون سمـائي..سأتوسد الغيم..و أتلذذ بارتعاشاتي تحت المطــر..و أراقب العـالم بصخبه و سكونه و حزنه و سعـادته..
هنـا سأسكب مشاعري بجنون..هذيانا..و صورا..و حتى نغمــات..
جـوهـرة الـونشريس

حـيث يلتـقي الـحلم بالـواقع


حرب الانترنت.1..جبهات مفتوحة لأكثر من عدو..

شاطر
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

رأي حرب الانترنت.1..جبهات مفتوحة لأكثر من عدو..

مُساهمة من طرف In The Zone في الخميس مارس 03, 2011 3:59 pm

حرب الانترنت...جبهات مفتوحة لأكثر من عدو.
......................
شبكة النبأ المعلوماتية-2/تشرين الثاني/2010: بوتيرة متصاعدة تدور خلف الكواليس حرب لا تعرف الهوادة بين اجهزة المخابرات الدولية لكن في اسلوب جديد يهدف الى التخريب وسرقة المعلومات.
حيث انتهزت العديد من الدول الشبكة العنكبوتية للوصول الى بعض الاهداف غير المشروعة، ضد الدول التي تعتبرها معادية، وخير مثال على ذلك فايروس ستاكسنت الذي استهدف المنشآت الايرانية مؤخرا.
الا ان تلك الاداة اصبحت كسلاح ذو حدين وقد ينقلب السحر على الساحر في بعض الاحيان، حيث نجحت مجموعة غير معروفة باختراق المنظومة الالكترونية للقواعد الامريكية في الشرق الاوسط، الامر الذي اثار المخاوف من تداعيات تلك الحرب المحمومة، وما سوف يترتب عليها عالميا.
.....................................
حماية الانترنت.
فقد أعلنت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما خطوات لزيادة التنسيق بين المدنيين والعسكريين في التصدي للتهديدات التي تستهدف شبكات الكمبيوتر الامريكية الحساسة والتي قيل انها تتصاعد.
وكشف وزير الدفاع روبرت جيتس ووزيرة الامن الداخلي جانيت نابوليتانو عن ترتيبات جديدة بين وزارتيهما لتنسيق ردهما على تهديدات متنوعة.
وتضع مذكرة تفاهم وقعها الوزيران وأميط اللثام عنها محللين لشؤون الانترنت من وزارة الدفاع داخل المركز الوطني لامن الانترنت وسلامة الاتصالات الذي تقوده وزارة الامن الداخلي.
كما ترسل موظفا كبيرا من وزارة الامن الداخلي للعمل بدوام كامل في وكالة الامن القومي التابعة لوزارة الدفاع مع فريق دعم يضم موظفين من وزارة الامن الداخلي مكلفين بالعمل في مجالات حماية الخصوصية والحريات المدنية والشؤون القانونية.
ووكالة الامن القومي مسؤولة عن حماية النظم الخاصة بالامن القومي للولايات المتحدة والتنصت على الاتصالات في الخارج. بحسب رويترز.
وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع في مؤتمر من خلال الهاتف ان الاتفاق سيسهل على وكالة الامن القومي تبادل المعلومات مع وزارة الامن الداخلي التي تتحمل المسؤولية الاساسية عن حماية الانظمة الحيوية مثل شبكات الكهرباء والخدمات المالية ومحطات تنقية المياه.
وقال جيتس ونابوليتانو في بيان مشترك ان الاتفاق يضمن ايضا بالنسبة الى طلبات الدعم "أن تنقل بوضوح وتلبى".
وكان وليام لين نائب وزير الدفاع قد قال ان اكثر من 100 منظمة مخابرات اجنبية تحاول اختراق الشبكات الامريكية. وكتب في عدد سبتمبر أيلول وأكتوبر تشرين الاول من دورية الشؤون الخارجية فورين أفيرز أن بعضها " لديها بالفعل القدرة على تعطيل" البنية الاساسية الامريكية الخاصة بالمعلومات.
ويقضي الاتفاق بان تلحق وزارة الامن الداخلي بالتنسيق مع وزارة الدفاع مديرا لتنسيق امن الانترنت بوكالة الامن القومي يعمل داخلها دون ان يكون ضمن هيكلها الاداري.
وسيعمل هذا الموظف ممثلا اعلى لوزارة الامن الداخلي لدى القيادة الخاصة بالانترنت التي أنشأها الجيش أخيرا والمسؤولة عن حماية شبكات الكمبيوتر الخاصة بوزارة الدفاع والتي يتجاوز عددها 15 ألفا.
وللاشراف على الترتيبات الجديدة سيعقد نائبا الوزيرين اجتماعات اشرافية شهرية بموجب الاتفاق.
.........................
المخابرات البريطانية.
في سياق متصل قال مدير هيئة الاتصالات الحكومية في بريطانيا ان الدول تستخدم بالفعل تقنيات حرب الانترنت لمهاجمة بعضها البعض مما يجعلها في حاجة لتوخي اليقظة على مدار الساعة لحماية أنظمة الكمبيوتر.
وصرح ايان لوبان رئيس الهيئة المكلفة بمراقبة الاتصالات في بريطانيا ان النظم الحكومية البريطانية تتعرض لعمليات استهداف ألف مرة شهريا.
وتابع في خطاب نادر ألقاه أمام مؤتمر في لندن "شبكة الانترنت تشهد صراعا كل يوم وكل ساعة بل كل دقيقة وكل ثانية".
ومضى لوبان يقول ان الانترنت خفضت "الحواجز أمام الدخول الى لعبة التجسس". واضاف ان توسع الانترنت زاد من خطر التخريب في البنية الاساسية مثل محطات الطاقة والخدمات المالية.
وتابع لوبان "التهديد حقيقي وذو مصداقية". وتقوم الوكالة التي يرأسها لوبان بمهمة تنصت ضخمة على غرار ما تقوم به وكالة الامن القومي في الولايات المتحدة وتقوم أيضا بعمليات مثل جمع معلومات المخابرات وفك الشفرة.
وأصبح سياسيون ورؤساء أجهزة مخابرات في بريطانيا وفي أنحاء العالم أكثر حذرا تجاه تزايد التهديدات الالكترونية عبر الانترنت. بحسب رويترز.
وطفت القضية على السطح الشهر الماضي عندما قال خبراء أمنيون ان فيروس كمبيوتر أطلق عليه اسم (ستاكسنت) يهاجم نظاما صناعيا واسع الاستخدام يمكن أن يكون من صنع دولة لمهاجمة منشات نووية في ايران.
وقال لوبان للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن دون تفاصيل محددة "انه أمر حقيقي أننا شهدنا استخدام تقنيات الانترنت من جانب دولة ضد أخرى لممارسة ضغط دبلوماسي أو اقتصادي للتأثير عليها."
وقال تقرير برلماني حديث ان هيئة الاتصالات الحكومية أشارت الى ان دولا مثل روسيا والصين تمثل أكبر تهديد للهجمات الالكترونية على بريطانيا.
وتنشيء الولايات المتحدة حاليا قيادة تشرف على الانترنت لحماية شبكات الدفاع وشن هجمات الكترونية وقال لوبان ان هناك حاجة للاتفاق على "أنماط سلوكية صحيحة للدول المسؤولة في مجال الانترنت."
وأضاف ان تصاعد الجرائم الالكترونية أمر "مزعج" ويكلف الاقتصاد البريطاني مليارات الجنيهات الاسترلينية.
وتابع "لا أريد لمجرد كوني مسؤولا بالامن القومي وألقي كلمة عن الانترنت أن تخرجوا بانطباع انها قضية أمن قومي أو دفاع فحسب...فهي تمس صلب رفاهنا الاقتصادي ومصلحتنا الوطنية."
.....................
حرب الجواسيس.
من جهته قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان وكالة تجسس أجنبية قادت هجوم عام 2008 على أنظمة كمبيوتر الجيش الامريكي في واحدة من أخطر عمليات الاختراق الامني للجيش الامريكي على الانترنت.
وصرح وليام لين نائب وزير الدفاع الامريكي بأن الهجوم وقع بعد وضع أداة لتخزين المعلومات عليها فيروسات في جهاز كمبيوتر محمول تابع للجيش في قاعدة عسكرية بالشرق الاوسط مما أدى الى تحميل شبكة القيادة المركزية بشفرة كمبيوتر ضارة.
وكتب لين في مقال في مجلة الشؤون الخارجية يقول "هذه الشفرة انتشرت بلا رقيب في الانظمة السرية وغير السرية مما خلق ما يرقى الى رأس جسر رقمي يمكن ان تنقل منه البيانات الى خوادم كمبيوتر تحت سيطرة جهة أجنبية."
واستطرد "هذه الواقعة التي كانت محاطة بالسرية هي أخطر اختراق لانظمة الكمبيوتر التابعة للجيش الامريكي على الاطلاق." بحسب رويترز.
ولم يكشف لين عن اسم الدولة التي يقف جهازها الاستخباراتي وراء هذا الهجوم لكنه قال ان هناك أكثر من 100 وكالة استخبارات أجنبية تحاول اختراق الشبكات الامريكية.
وكتب يقول "بعض الحكومات لديها بالفعل القدرة على تعطيل عناصر في البنية التحتية المعلوماتية الامريكية."
وذكر انه في كل عام يسرق المتسللون بيانات من وكالات حكومية وشركات وجامعات امريكية تكفي لملا مكتبة الكونجرس أكثر من مرة.
وأقر بأن هناك صعوبة فيما يتعلق بهجمات الكمبيوتر التي تستهدف الجيش الامريكي في التعرف على من يقف وراءها وهو ما يصعب مهمة الرد على هذه الهجمات ويجعل الامر مغريا بالنسبة للحكومات المعادية.
وكتب ان "هجمات الانترنت توفر سبلا للخصوم المحتملين للتغلب على التفوق الامريكي الكبير في القوة العسكرية التقليدية والقيام بذلك بطرق فورية يصعب جدا تعقبها."
وذكر لين انه تم بالفعل رصد معدات كمبيوتر مقلدة في بعض الانظمة التي حصلت عليها وزارة الدفاع الامريكية وهو خطر كبير لان رقائق الكمبيوتر يمكن كتابتها من خلال "مفاتيح تحكم قاتلة" عن بعد.
وقال ان "الشفرة المارقة" التي تحدث عطلا يمكن ان تدس في برامج الكمبيوتر خلال عملية وضع وتطوير تلك البرامج.
وذكر لين ان هجوم 2008 كان بمثابة جرس انذار للبنتاجون الذي أنشأ منذ ذلك الحين قيادة لعمليات الانترنت واتخذ اجراءات لتعزيز دفاعاته.



_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee
avatar
In The Zone
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4731
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : الأردن

رأي الانترنت...سلاح مميز لحروب المستقبل.

مُساهمة من طرف In The Zone في السبت فبراير 02, 2013 2:06 pm

تحولت شبكة الانترنت إلى حلبة صراع عالمية،حيث أصبحت هذه الشبكة سلاحا يستخدمه المخترقون في الهجوم على المنشأت و المؤسسات الدولية في الآونة الأخيرة حول العالم،مما يدخل معظم البلدان العالمية في جولة جديدة من الصراع على المستوى الالكتروني،إذ بدأت في الآونة الأخيرة حرب من نوع تكنولوجي بين العديد من البلدان ابرزها امريكا و ايران.
فقد تزايد حجم الهجمات الإلكترونية على أهم البنى التحتية في الولايات المتحدة بشكل غير مسبوق كأنظمة الطاقة،و المياه و المفاعل النووية و المصارف،و المتهم الابرز ايران التي بدورها شددت اجراءاتها الامنية على مواقعها الالكترونية منذ ان اصاب فيروس الكمبيوتر ستاكسنت اجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم،إذ تعتقد السلطات الإيرانية ان إسرائيل و الولايات المتحدة زرعتا الفيروس في محاولة لتعطيل برنامجها النووي.
و عليه فمع ازدياد اعتماد الدول و مؤسساتها على التكنولوجيا فمن المتوقع أن تشهد السنوات القليلة المقبلة،حرباً شرسة بينهم عن طريق الانترنت،و تكمن خطورة هذا الصنف الجديد من المعارك بتدمير البنية التحتية للدولة،و من أبرز ضحاياها المؤسسات الاقتصادية،و المؤسسات الأمنية، فلهذا السبب قامت العديد من البلدان بتحصين نفسها لمواجهة خطر حرب الإنترنت المدمر.
و عليه ففي ظل هذه الحرب الجديدة و الصراع المتسارع يبقى السؤال ماذا سيحدث في هذا المجال من تطورات مختلفة بالمستقبل القريب،في الوقت الذي يتسع فيه قاعدة مستخدمي الانترنت على مستوى العالم بسرعة مذهلة.
.......
الانترنت...سلاح مميز لحروب المستقبل.
شبكة النبأ المعلوماتية-السبت 2/شباط/2013


_________________
The key to immortality is first living a life worth remembering

Bruce Lee

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:17 pm